المهندس ( يالجين مهدي ) الترشيد هو الاستخادم الامثل للطاقة الكهربائية


حاوره / بحر جاسم


في مقابلة اجريت مع مدير الكهرباء المهندس( يالجين مهدي ) بمكتبه حيث انني لاحظت فور دخولي الى مكتب المهندس و بأستطلاعي حول الاثاث بداية لم ارى اثاثا فخما الى حدٍ ما من هذا نستدل على تواضعه اما الاجهزة الكهربائية التي وجدتها مشتعلة قياسا الى حجم مكتب المدير فلم يكن يوجد سوى مصباحين للإنارة و كانت من النوع الاقتصادي و مروحة سقفية و مكيفا واحدا كالذي نستعمله في بيوتنا و من هذا نرى ان مدير الكهرباء ( يالجين مهدي ) الذي دائما ما نسمعه في وسائل الاعلام ينصح المواطن بالترشيد بأستخدام الطاقة الكهربائية نراه قد طبق ما قاله في وسائل الاعلام و هذا يذكرنا بقصة الام الوحيدة التي لا حول ولا قوة لها و على عاتقها اربعة اطفال تأتي بكل ما يسعها لأجلهم و لكنها لا تستطيع مواكبة التطور و تقدم الامور التقنية دون ان ترى حاجاتها الشخصية
حيث كان لنا حوار مع مدير الكهرباء ضمن تساؤلات من الشارع الكركوكي.
*المهندس ( يالجين ) ممكن ان تعرفنا بماهية وضع الكهرباء في هذه الايام و هل ستشهد تحسنا ملحوظا في الايام القادمة خصوصا نحن مقبلون على الصيف و درجات الحرارة تتجه نحو الارتفاع ؟
ـــ وضعية المنظومة الكهربائية في الوقت الحالي اعتقد حسب ما اسمع عند تجوالي في الشارع و سؤالي من اصحاب المحلات ان هناك تحسن و هذا التحسن بسبب الاستهلاك القليل للطاقة الكهربائية لانه في الوقت الحالي لا يوجد تشغيلا لسخانات المياه و المكيفات عدا المراوح و قليلا من(مبردات الهواء) لذلك كما قلت هناك تحسنا سببه نتيجة اعتدال درجات الحرارة.
*لقد التمسنا تحسنا في الوقت الحالي و لكن ماذا عن الكهرباء في الاشهر القادمة و خصوصا نحن نتجه لموجة ملتهبة من درجات الحرارة ؟
ـــ صراحة نحن بهذا الصيف و هو صيف قاس على العراق بشكل عام و كركوك خصوصا و لكن نحن لدينا خطة لشراء ( 200 ميغا واط ) من الطاقة الكهربائية من المستثمر في اقليم كردستان و هذه الخطة صراحة في مراحلها الاخيرة حيث عند انتهائنا من شراء ( 200 ميغا واط ) و اعتبارا من 2011/7/1 فسيكون هناك تحسن ملموس في عدد ساعات التجهيز لأنه سيكون لدينا ( 200 ميغا واط) من المستثمر في حكومة الاقليم و على اقل تقدير ( 200 ميغا واط ) من المنظومة الوطنية فسيكون لدينا ( 400 ميغا واط ) و هذا يحقق لنا ما بين ( 12- 14 ) ساعة تجهيز في اليوم و بالمقابل تشغيل المولدات حيث قبل ايام قليلة كان لدينا اجتماع مع رابطة المولدات و اصحاب المولدات في المحافظة و حضرها السيد المحافظ و نائب المحافظ و مسؤولين البلدية لتنظيم عمل تشغيل المولدات و عند الانتهاء من هذه المناقشات فسيكون لنا ( 10 ) ساعات على اقل تقدير من تجهيز الطاقة الكهربائية من قبل المولدات.
* عندنا تجربة اقليم كردستان منذ ثلاثة اشهر هناك 18-24 ساعة تجهيز في اليوم ! ما الفرق و لماذا لم نتمكن من محاكاة هذه التجربة ؟
ـــ حكومة اقليم كردستان استطاعوا ان يعطوها للمستثمر و حاليا في العراق المنظومة الوطنية في كركوك ليست لدينا هذه الصلاحيات لأعطائها للاستثمار بنصب محطات بكذا مقدار ( ميغا واط ) و لكن حكومة الاقليم استطاعوا ان يجتازوا هذه المرحلة و بالتالي تحسنت الكهرباء لديهم لأنه حاليا المستثمر ينتج الكهرباء في الاقليم و يبيعها للدولة .
*لماذا لا تطالبون حكومة الاقليم من دعم شبكات الكهرباء في كركوك ؟
ـــ نحن حقيقة نطلب مساعدة الاقليم و كذلك نطلب مساعدة بغداد و السيد المحافظ مشكورا قد التقى بالفترة الاخيرة مع رئيس الاقليم ( مسعود البرزاني ) و التقى وزير الكهرباء في بغداد لكيفية مساعدة كركوك من الطرفين و ليس من طرف واحد و حاليا كما قلت سابقا نحن في نهاية المراحل لتوقيع العقد مع اقليم كردستان لشراء الميغا واط

* النمو السكاني لا يتناسب مع الانجازات المتحققة . ما تعليقكم ؟
ـــ النمو السكاني في كركوك تضاعف و بكل القياسات و لكن الكهرباء بقيت كما كانت في السابق و من المفروض ان تكون هناك دراسة لحل هذه الاختناقات و لزيادة حصة محافظة كركوك نتيجة زيادة العدد السكاني ليكون هناك توازن بينهما و نحن بدورنا في الاجتماعات التي تقام مع وزارة الكهرباء في بغداد دائما ما نطرح هذه المواضيع و تكون اجابتهم بأنه لا توجد محافظة لم يحصل فيها نمو سكاني و لكن النمو السكاني الذي حدث في كركوك اعتقد انه نمو كبير الى حدٍ ما لأنه اذا اردت ان تقارن النمو السكاني مع النمو المعقول لأستهلاك الكهرباء هو ( 3-5%) بما ان انه اذا كان لديك هذه السنة استهلاكا على سبيل المثال بمقدرا ( 100 ميغا واط ) فيجب ان يكون في السنة القادمة من ( 103-105) ميغا واط و لكن لا يكون ( 200 او 300 ) ميغا واط حيث تضاعف الاستهلاك ضعفا و اكثر من الضعف حيث اننا في كركوك 2003 كان مقدرا الحمل على الطاقة الكهربائية ( 180 ميغا واط ) و لكن في الوقت الحالي الحمل الاستهلاكي للمحافظة في وقت الشتاء وعندما اجريت دراسة على فحص الحمولة في شباط 2011 وصل مقدارها الى ( 800-880 ) ميغا واط مع الاختاقات و من هذا نرى الفرق بين ( 180 و 880 ) ميغا واط لذلك النمو السكاني لا يتناسب مع النمو الاستهلاكي للطاقة الكهربائية في الوقت الحاضر لذلك هذا يؤدي الى زيادة عدد ساعات القطع مقابل قلة في عدد ساعات التجهيز .
* ما دور نشر الوعي و تثقيف المواطن في الحفاظ على استقرار الكهرباء ؟
ـــ لدينا اولا قسم الاعلام و هو قسم متميز لدينا و له دور فعال في نشر الوعي و حتى نشر البوسترات و زيارة المدارس و الجوامع و لو تتصورون اخر اعمالنا كانت هي نشر ارقام هواتف الشكاوي امام المساجد و المدراس و حتى المحلات العامة و ايظا في القنوات الفضائية و لكن المواطن في الوقت الحالي ليس لديه أي نوع من التعاون مع دائرة الكهرباء على سبيل المثال لو خرجتم لو خرجتم في منتصف النهار سترون المصابيح مضاءة في الاسواق و المحلات و غيرها و هذه هي نتيجة عدم انشار الوعي .
* تعريف الترشيد بصورة اوضح ؟
ـــ بدوري اريد ان اوضح ترشيد اسهلاك الكهرباء للمواطن لكي لا يقال ان المهندس ( يالجين ) يقول لا تستخدموا الكهرباء و ترشيد استهلاك الكهرباء لا يعني عدم استخدام الكهرباء بل انها (( الاستخدام الامثل لأستهلاك الطاقة الكهربائية و ذلك بأطفاء الاجهزة و المصابيح الغير الضرورية )) ففي البيت يمكنك تشغيل مكيفا واحد و لكن لا يجوز استخدام 3 مكيفات و لا بنفس الوقت يجوز تشغيل 20 مصباحا فكما ان المواطن مشتركا في خطوط المولدات ب ( 2 او 3 او 5 امبيرات ) فنحن نعطيك خمسة اضعافها و لكن دون الاسراف عند وجود الكهرباء الوطنية و تشغيل جميع الاجهزة و نسمع دائما ما يقول المواطن أهناك كهرباءا !! لنرشدها نعم الكهرباء موجودة و لكن ارشدها لكي تجهز بساعات تجهيزٍ اكثر .
* ما الذي قدمه المهندس ( يالجين ) لكهرباء كركوك ؟
ـــ حقيقة نحن لا نحب ان نقول نعم فعلنا و اسسنا و عملنا و لكن اريد ان انوه لحقيقة ما الا و هي انه منذ عام ( 1985-2003 ) لم يتم نصب أية محطة تحويل ثانوية و لكننا منذ عام  2003 الى وقتنا هذا تم نصب 8 محطات تحويل ثانوية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق