قانون عراقي بإعدام المتاجرين بالأعضاء البشرية والدعارة والاختطاف


قانون عراقي بإعدام المتاجرين بالأعضاء البشرية والدعارة والاختطاف 

أسامة مهدي من لندن/ ايلاف 

2012 الجمعة 24 فبراير 
أشار قانون صادق عليه مجلس النواب العراقي أمس إلى أنّ 
المقصود بالاتجار بالبشر لأغراض هذا القانون هو تجنيد اشخاص أو نقلهم أو ايوائهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أوغير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو باعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سلطة أو ولاية على شخص آخر بهدف بيعهم أو استغلالهم في أعمال الدعارة أو الاستغلال الجنسي أو السخرة أو

عدد الدرجات الوظيفية لموزانة 2012

عدد الدرجات الوظيفية لموزانة 2012

وزارة الصحة 18 الف درجة وظيفية
وزارة التربية 15 الف درجة وظيفية
وزارة الداخلية 5200 درجة وظيفية
وزارة العدل 2200 درجة وظيفية
وزارة الشباب 1449 درجة وظيفية
وزارة التعليم العالي 500 درجة وظيفية
وزارة الخارجية 260 درجة وظيفية
وزارة العمل 200 درجة وظيفية
وزارة المالية 300 درجة وظيفية
وزارة الثقافة 300 درجة وظيفية
وزارة النقل 250 درجة وظيفية
وزارة البلديات و الاعمار 200 درجة وظيفية
وزارة الزراعة 500 درجة وظيفية
وزارة الموارد المائية 200 درجة وظيفية
وزارة التخطيط 70 درجة وظيفية
وزارة التجارة 84 درجة وظيفية
وزارة النفط 20 درجة وظيفية
وزارة الاتصالات و وزارة العلوم و التنكلوجيا و البييئة 50 درجة لكل منهم
وزارة الهجرة و المهجرين 30 درجة وظيفية
وزارة حقوق الانسان 100 درجة وظيفية
وزارة الدفاع و الكهرباء و الصناعة لم يتم تخصيص لها اي درجة

كافي يا حكومة الوطن مجروح


كافي ياحكومة الوطن مجروح
ومسلسلكم ما اظن بيه أخيره


كل هاي الكراسي باجر تروح
وحوبة هالشعب باجر جبيره


منريد احنة نبني ابراج وصروح
احنة نريد ريس عنده غيره


شسوي اني بـ برج والوطن مجروح
شافيلي الوطن ارضه بحصيره


كافي ياحكومتنة الشعب مات
خلونة نعيش انطونة فرصه


احنة اهل النفط ونجدي نفطات
ولد اغنة بلد ونعيش عالحصه


إصبعي الشالكم بالإنتخابات
بعد لو ينتخب والكعبة اكصة




للأمانة منقول و لم يرد لي اسم الكاتب لأذكره
فأمانة له منقول و تحياتي له اينما كان ( بحر جاسم )

نجاح باهر في المؤتمر الاول للمدونين العراقيين


  بعد لقاء مرتقب من قلوب المدونيين في محافظات العراق كافة التقوا اخيرا تباحثوا و تناقشوا و طرحوا الافكار التي تنهض بالمدون العراقي و العمل معا.

حيث ان المؤتمر الاول للمدونيين العراقيين لم يكن مجرد مؤتمراً روتينيا حيث احتوى على التدريب ولكن
المتدربون هم من كانو يختارون مدربيهم حسب احتياجاتهم الخاصة .

لم يكن المؤتمر هو لشخص واحد فقط بل كان لكل مدون سواء كان حاضرا او غائبا لأسباب خاصة و لكن بنفس الوقت كان حضوره في القلب متواجدا.

شكر خاص للمنضمين و القائمين على المؤتمر الذين احرصوا على نجاح المؤتمر الاول للمدونيين العراقيين و بنجاح باهر مشرف .
التعرف على ثقافات المشاركين الاخرين كان من اهم العوامل حيث تشرفنا بأن نلتقي بالمدونيين من محافظات العراق كأخوة لنا و التعرف على ارائهم للتقدم خطوة بخطوة مجتمعين بأفكارنا .

لحظة الوداع او الفراق على امل اللقاء بعد حين هي من اصعب اللحظات التي تمر على قلبي فـ فراقهم كان صعبا جدا على قلبي و لكن ما يسقويني هو انه اصبح لي اخاً جميع انحاء العراق اينما ذهبت .