رسالة الى رئاسة الوزراء نوري المالكي

الضغوطات القاسيةالتي نحن بصددها المتمثلين بأبناء الشعب العراقي قاسية الى حد سواء فهناك من يُسلبُ حقه و هناك من يأخذ دور البطل في مسرحية الشارع العراقي لتتقسم بقية الادوار التي لا تكاد ان تعرف من هم شخصياتها بـ العراقي الوحيد
تساؤلات عدة في بالي و لا اجد لها من مجيب و مطلوب استشارة المختصين للرد على تساؤلاتي و لكني لا املك تكالينف الاستشارة ,
رسالتي لك سيدي رئيس الوزراء و لربما ستكون رسالتي الاخيرة 


س1 / انا اعمل بصفة اجير يومي في احدى الدوائر الحكومية و مقدار راتبي الاجمالي 182000 الف دينار فقط فهل يكفي هذا المبلغ لأعاشة اطفالكم شهرا كامل ؟؟


س2 / هل لديكم اختصاصيين بهذا المجال ليتدارسوا كيفية صرف هذا المبلغ اعلاه على ميزانية شهر كامل ؟؟

س3 / المبلغ اعلاه هل يكفي طقم ملابس واحد فقط لأطفالكم او لحضراتكم ؟؟

س4 علل / كيف سأتمكن من تكوين نفسي لضمان ديمومة سنة الحياة و انا المعيل الوحيد للعائلة من بعد والدي ؟؟

س5/ 182 الف دينار عراقي تكيفكم لأقامة مأدبة طعام لساعتين فقط من احدى ليالي الشهر ؟؟

س6/ هل سيأتيني الرد على اسألتني بأي شكل من الاشكال او بأي طريقة من الطرق ؟؟

س7 / هل هذه هي رسالتي الاخيرة ؟؟

هناك 4 تعليقات:

  1. وليش رسالتك الاخيرة يابحر ؟؟؟ حجو اكثر واقسى من هذا الحجي وماصارلهم شي .... وبكل الاحوال حقك .... بس انت شمخلص؟؟؟

    ردحذف
  2. حبيبي فقار مو الي ما عندة احد يروح و محد يسأل عنة بس شاطرين عالفقير الي ما عندة احد و هذا هو منفذة الاخير

    بالنسبة لـ شمخلص - انا طالب صف سادس علمي مدا اكدر التحق بزملائي حتى اكمل وياهم لأني المعيل الوحيد لأهلي

    ردحذف
  3. لن تكون الأخيرة إن شاء الله ، و بالنسبة لتساؤلاتك لا يجب أن تطرح على شخص المالكي فحسب بل على كل الحكومة و الشعب العراقي أيضاً فكلنا راع و كلنا مسؤولون عن رعيتنا

    ردحذف
  4. حبيبي الهالكي غره السلطان ولايسمع الا من يمجده ويمدحه ونحن من صفقنا له واوصلناه الى هذا المنصب والغرور والتعالي المفرط كما اوصلنا الطغاة الذي سبقوه, اين هو من الشهيد محمد باقر الصدر الذي يدعي انه ملهمه وانه مؤسس لحزبه, بل اتخذ الدين لعقا على لسانه واتخذه مطية من اجل الوصول الى السلطة وبعد وصوله نسى حتى ربه فكيف لك ان تريد منه تذكر الشعب ياصديقي

    ردحذف