لقاءٌ بعد لقاء و حباً يكبرٌ اضعافاً


يوما ثاني ها هو يمر على فراق الاحبة الذين التقوا و تعايشوا على مدى اسبوعاً كامل تناولوا فيه تدريبات شاقة و مكثفة من الصباح الباكر و حتى الغروب و لكن الوقت كان يمر اسرع من اي وقت اخر لما احتوته ورشة تدريب المدربين TOT من معلومات غزيرة و تدريبات و تمارين نطبقها على ارض الواقع عشنا و تعايشنا اسبوعاً كامل مجتمعين سوية نخاف على بعضنا البعض نساعد بعضنا البعض , نطبق مبدأ ( الكل للواحد و الواحد للكل), مسافات طويلة و كيلومترات كثيرة تبعدنا عن بعضنا مسافةً و لكن القلوب قريبةً جداً الى بعضها حتى سكنت متداخلة جميعها وسط الاخرى ,
اجتمعنا في حب الله و الوطن التقينا من مناطق متفرقة شمالاً ,جنوباً, وسطاً لا يجمعنا سوى روح العمل الجماعي و التطوعي لا تجمعنا مصالح سوى المصلحة الاكبر و هي نحو عراقٍ مزهر يعيشه افراده و يخافون عليه من ايدي التعساء الذي يحاولون التفريق بيننا بأي وسيلة خبيثة كانت ليتعلم ساستنا الذين اجتمعوا على كسب مصادر اموالهم عبر سحب دماء الشعب المضلوم الذي لا حول و لا قوة له الا بالله , ماذا نقول لهم غير ( ان لم تستحِ فأصنع ما شئت )
مع هؤلاء الشباب و غيرهم الكثيرين المتحابين في الله نستطيع ان نقول بأن العراق يختار الحياة الذي يُرسم بأنامل الشباب , فأناملهم عبارة عن شمعة تضيئ اي مكان دخلوا اليه , اسماءاً ستبقى خالدة بتأريخ يستحق المفخرة فهنيئاً لي على معرفتهم و فخراً اضعهُ وساما على صدري بكل اسم ما اساميهم ,

شكراً (  للشبكة العراقية للأعلام الجتماعي INSM ) على تنظيمها للورشة التدريبية التي احتوتنا لتنظيم و توزيع المهام استعداداً لتنظيم المؤتمر الاقليمي لمدونو العرب المزمع اقامتهُ في بغداد عاصمة التأريخ
خالص ودي و احترامي : بحر جاسم

هناك 4 تعليقات:

  1. المصالح لا تجمع أحداً مع آخرين حتى فرقتهم بعد حين ... أجدت التعبير أخي بحر

    ردحذف
    الردود
    1. اختي الغالي و الكبيرة نورس انرتي مدونتي بتواجدكِ معي
      شكرا لكِ مرة ثانية

      حذف
  2. ادمعت عيني افرح الله قلبك بهذه المشاعر بحوووووووور احبك

    ردحذف
  3. الغالي جدو تحسين ذو القلب الطيب و العطاء الوافر عسا الله ان لا ينزل دمعتك الا للأفراح و المسرات دموعك التي نزلت دليل على جمال روحيتك الطيبة هنيئا لي على معرفة شخص ذو قلب كالالماس

    ردحذف