ابرز ما عشته من سنة ٢٠١٣ مختصراً


٢٠١٣ لن الومك على ما حدث لي في خلال فترة عيشي لعامك فالسنة التي قضيتُ عاماً اخر معك هي من صنعي و افعال غيري معي سواء كان اجيابياً او سلبياً فلا علاقة لك بما حدث و لن اذمك كما فعل غيري


بداية هذا العام كنت كنت مجرد احسب الايام و بعدنا دخولنا لـ ٢٠١٣ اتذكر حينها كنت في دوامي الرسمي بصفة اطفائي و خفراً ليلاً كنت احسب الايام كم مضى على تعيني بصفة اجير يومي و متى سأصبح على الملاك فالراتب الشهري لا يسد حاجتي كـ شاب بمقتبل العمر و قطعة من جسدي تفيض بالحيوية و النشاط بداية العام كانت سنة جديدة اخرى
ملعب الكامب نو, برشلونة - اسبانيا 
تمضي من ما تبقى عمري سنة جديدة اخرى كانت اود ان اخرج من الروتين اليومي و من التفكير كالباقيين , حتى انقضى العديد و العديد من الايام كل يوما بمحافظة مختلفة اصدقاء جدد اتعرف عليهم بكل مكان ادخله و اترك ذكرى طيبة عندهم و ارحل شريطة ان ابقى معهم على اتصال فمالي من حياتي غير ذكرى طيبة اتركها بقلوب من عرفوني , حتى جاء ذاك اليوم الذي حدث فيه عدة اشياءا جعلتني اترك عملي و وظيفتي في حين يتمنى الكثيرون ان يكونوا على وطيفة كالتي املك و لو كانت بصفة اجير يومي تركتها دون النظر خلفي بنفس اليوم حلقت بعيدا عن اهلي لأسكن بعيدا عنهم بمحافظة ثانية وحيداً في منزلاً كبيراً و وظيفة جديدة اعشقها لأنها تدخل ضمن مجال اختصاصي كمصوراً فوتوغرافياً من احلى الايام التي ما زلت اعيشها حتى هذه اللحظة بعملي حيث ترقيت بسرعة البرق لأصبح معاوناً لمدير الوكالة التي اعمل هي وكالة ميتروغرافي حتى سافرت معهم الى اوربا ( فرنسا - اسبانيا - هولندا - بلجيكيا ) لأحقق جزاً من حلمي الذي اعيش و احاول تحقيقه وهو التجول بنصف دول العالم لأكون قد جبتً نصف الكرة الارضية , التقيت اصدقاءا برحلتي كنت اعرفهم و افتقدهم و التقيت اصدقاءا عرفتهم عبر الشبكة العكبوتية , دورات تدريبية كنت مدربا او مساعدا فيها و قد اعطيت شهادات في الورشات التي اعطيتها و كانت شعورا جميلا حيث عرفت انني لم ادخل مجرد دورات تدريبية هنا و هناك و كانت الغاية منها يومين او عدة من الطعام على بوفيه مفتوح و التجوال فقط بل استطعت ان احقق شيئا منها , هذه كانت هي ابرز الايجابيات التي حصلت معي
و لن اتطرق الى الكثير من السلبيات من مبدأ كل ما افكر به هو ما الذي سأكون و انجز مستقبلا
اناسا كانوا معي في ٢٠١٣ كنت لا احب ان اخسرهم و لم يكن هناك بالحسبان سأدخل العام الجديد من دونهم اشخاصا كانوا يشكلن تركيبة من اغلى قطع جسدي , اشخاصا رحلوا و رحلتً عنهم لا يهم من رحل مِن مَن و ايهما يؤلم اكثر فالفراق هو واحد مهما تعددت اسبابه و هو اكثر شيئا ابغضه و انا اعيش يومي هذا و لكن مهما كان مؤلما رحيلي عنهم و رحيلهم عني فتمنيت و اتمنى لهم بأواخر العام الحالي ان يكونوا بخيراً اينما كانوا و مهما وصلوا سيكون قلبي معهم دائما و حتى ان لم القى المثل فالعمر و الحياة قصيرُ لا يحتمل ان انسج داخله طبقات من الحقد و الالم , كونوا بخيراً اصدقائي
عاما جديداً سعيداً عليكم اهلي و اصدقائي و كل من يعيش لأجل الانسانية , كونوا بخيراً
بحر جاسم -- ٢٩ \ ١٢ \ ٢٠١٣

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق